والد الطفل السوري عمران دقنيش فصائل المعارضة فبركت قضية أبني وعرضوا علي مبالغ مالية.


الشرق الأوسط برس 23 PRESS

ظهر الطفل السوري عمران دقنيش، والذي انتشرت صوره على وسائل الاعلام بعد تعرض منزل اسرته للقصف بحلب، على التلفزيون الحكومي السوري، فيما قال والد دقنيش ان الفصائل المعارضة فبركت قضية ابنه، وعرضت عليه مبالغ مادية.

واصيب الطفل عمران دقنيش اثر استهداف منزله في حي القاطرجي بحلب، في آب اغسطس 2016 وظهرت صور له وهو صامت و ملطخ بالدم والغبار، حيث تصدرت صورة عمران حينها كبريات الصحف العالمية، وعدته رمزا لمعاناة مدينة حلب.

وانتشرت مقطع الفيديو وصور عمران كالنار في الهشيم خصوصا مع صمته، وذهوله، وحركاته الدالة على الصدمة دون أن يبدي أي رد فعل، أو يبكي بعد أن تم إخراجه من تحت الأنقاض.

واستضاف التلفزيون السوري الرسمي دقنيش وعائلته يوم الاثنين، حيث اتهم والده محمد خير دقنيش الفصائل المعارضة بحلب بـ"فبركة" قصة ابنه، و"المتاجرة بقضية ولده".

ورفض الخروج على قنوات للمعارضة في وقت سابق لكنه ظهر وعائلته على قناة سورية حكومية وهو يصف الصور التي ظهرت عقب قصف منزله بأنها "متاجرة بدماء ولدي"، فيما قال انه يعيش الآن في منزله حياة طبيعية.

وقال محمد خير دقنيش ان وسائل اعلامية معارضة عرضت عليه المال، تارة باسم المساعدات، وأخرى باسم التبرعات لكنه رفض إجراء أي لقاء معهم.

وخرج الطفل عمران دقنيش مع عائلته الى مناطق سيطرة الحكومة السورية في حلب، مع آلاف المدنيين عقب الحملة العسكرية التي استهدفت الأحياء الشرقية الواقعة حينها تحت سيطرة فصائل معارضة، وانتهت بسيطرة القوات السورية عليها وإخلائها في ديسمبر كانون الأول 2016.

ونشرت صفحات مؤيدة للرئيس السوري صور الطفل عمران، مصحوبة بتعليقات تتهم فيها وسائل إعلام المعارضة بتشويه الحقائق، والكذب بشأن قصة الطفل عمران، فيما كتب معارضون تعليقات تؤكد أن عائلة دقنيش متواجدة في تركيا، ولاصلة لهذه الاسرة بها.

المصدر :: كوردستان 24
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة