منظمة حقوقية:الناشط الأمازيغي " ناصر الزفزافي " ورفاقه تعرضوا للتعذيب وشتى أنواع الإذلال والعنصرية


أخبار الأمازيغ برس 23 PRESS

أكدت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، أن ناصر الزفزافي، قائد “حراك الريف” الموجود تحت تدابير الحراسة النظرية لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، “تعرض خلال إعتقاله من طرف القوات العمومية ورجال الأمن للتعذيب وسوء المعاملة”.


وأوضح المكتب التنفيذي للرابطة عبر بلاغ له، توصل به “أمدال بريس” أن الزفزافي تعرض أثناء إعتقاله “للكمات على مستوى عينه اليسرى حيث لازالت أثار الضرب بادية بشكل واضح, وعلى مستوى الرأس لجروح عميقة بواسطة عصا مع تعريضه لشتى أنواع الإذلال وسوء المعاملة والعديد من الممارسات المهينة والحاطة بالكرامة وذلك السب الفاحش والعنصري ووضع جوارب نتنة روائحها كريهة في فمه وأنفه مع القيام بتصويره وهو يتعرض لهذه الممارسات”.

وأضاف مكتب الرابطة الحقوقية، ان معتقلو “حراك الريف”، أكدوا لمحامي الرابطة  تعرضهم للتعذيب، مضيفاً أن  “هناك أعراض واضحة على تعرض مجموعة من المعتقلين للتعذيب وسوء المعاملة”، مبرزاً أن كل من  فؤاد السعيدي و عبد الحق صادق وبلال اهبوط والصحفي ربيع الأبلق الذي دخل في إضراب عن الطعام،  وجمال بوحدو  ومحمد بوهنوش ورشيد المساوي، أكدوا تعرضهم داخل مقر الفرقة الوطنية للشرطة بالدار البيضاء لمجموعة من الممارسات الخطيرة كـ”التهديد بالحرق وبالإجلاس على القارورة، و الضرب ونتف اللحية والشتم والتهديد بالاغتصاب الجماعي و الضرب داخل “السطافيط، إضافة إلى السب والقذف بكلام نابي وعنصري وحاط بالكرامة”.

وطالبت الرابطة بفتح تحقيق قضائي في كل “ادعاءات التعذيب وإجراء خبرة طبية ونفسية على كل المعتقلين”، مشيرةً إلى  توجيهها طلب إلى الوكيل العام للملك بالدار البيضاء “قصد القيام بزيارة لكافة المعتقلين للإطلاع على أحوالهم وادعاءات تعرضهم للتعذيب”.

كما أكد المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، عن عزمه “اتخاذ كل الخطوات القانونية على الصعيد الوطني والدولي لمناهضة كل أنواع التعذيب والمعاملة الحاطة والكرامة والمهينة للمعتقلين”، مشدّداً على “استمراره في تتبع احترام القوات العمومية والأمنية والقضائية للمعايير الدولية المتعلقة بالإحتجاز والإعتقال والمحاكمة العادلة عبر تنصيبه كمراقب للمحاكمات وتوجيهه طلب في الموضوع للجهات المختصة”.

المصدر :: وكالات
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة