بالوثائق قطر تدفع المليارات لتجنيد شخصيات المعارضة السورية


الشرق الأوسط برس 23 PRESS

كشفت وثيقة مسرّبة عن وزارة الخارجية القطرية الدعم المالي المقدّم من دولة قطر لرئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب بصفته المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات.


 وسرّبت مصادر "مراسَلة مالية"  صادرة عن وزارة الخارجية القطرية تكشف أن دولة قطر تحاول التأثير على بعض أركان منصة الرياض في المعارضة السورية وشخصيات بالهيئة العليا للمفاوضات عبر دعم مالي مباشر وغير مباشر.
وتطلب المراسَلة بين دوائر وزارة الخارجية القطرية، الموافقة على صرف مبلغ مالي كبير لاستبدال بعض أثاث منزل المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رئيس الوزراء السوري السابق المنشق رياض حجاب في الدوحة. 

واللافت بحسب المراسَلة أن المبلغ الكبير نسبياً والبالغ 283656 ريال قطري ( مائتان وثلاثة وثمانون ألف وستمائة وستة وخمسون ريال قطري) أي ما يعادل ثمانية وسبعين ألف دولار أميركي، هو فقط لاستبدال بعض الأثاث، في مسعى قطري لجذب قيادات المعارضة السورية إليها بإغرائهم بالأموال.

 كما يشمل التبديل بالمبلغ المذكور فقط بعض الكماليات مثل الستائر والكراسي والطاولات الصغيرة لجلسات الشاي.

وكان رياض حجاب قد أعلن انشقاقه عن النظام الأسدي  في دمشق عام 2012  حين كان يشغل منصب رئيس الحكومة، وتوجه إلى الأردن بعد تنسيق مع "الجيش الحر" وفي نهاية العام نفسه غادر حجاب الأردن متوجهاً نحو دولة قطر للإقامة فيها، بسبب " عدم قدرة عمّان تحمل تبعات بقائه على أراضيها" بحسب ما ذكرت مصادر صحفية حينها.

وفي عام 2015 انتخبت الهيئة العليا لمؤتمر المعارضة السورية رياض حجاب كمنسق عام للهيئة العامة للمفاوضات عن المعارضة السورية.

المصدر :: وكالات 
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة