دميتري نيرسيسوف: استعدوا لقيام دولة كوردستان هذا العام


كوردستان  برس 23 PRESS

كتب الكاتب الروسي دميتري نيرسيسوف مقالا جاء فيه أن دولة جديدة قد تظهر بحلول نهاية هذا العام على خريطة العالم في إقليم كوردستان.

ويقول المسؤولون الكورد إن استفتاء الاستقلال سيجرى على الأرجح في وقت لاحق من العام الجاري، وهو خطوة يريد الكورد اطلاع العالم من خلالها بجديته في تشكيل دولة مستقلة أسوة بشعوب المنطقة.

وقال دميتري نيرسيسوف في مقاله الذي نشر على موقع "برافدا" الروسي إن الاستفتاء المقرر في خريف العام الجاري 2017 قد يؤدي إلى دولة كوردستان.

ويشير الكاتب الى أن القضية الكوردية أصبحت في الفترة الأخيرة تحظى بشعبية كبيرة في وسائل الإعلام، مبينا ان لهذا الأمر مبرراته.

ومضى يقول "فالكورد يقاتلون بنجاح في سوريا والعراق ضد تنظيم داعش بينما يقاتل ضدهم الجيش التركي، وفي الوقت نفسه يتلقون دعما عسكريا من الولايات المتحدة".

واشار الى انه بفضل ذلك، أصبح الكثيرون يعلمون أن الكورد هم  أكثر الشعوب المقسمة في العالم، لافتا إلى أنهم يحلمون منذ زمن بعيد بدولتهم المستقلة الخاصة بهم، ولكنهم حتى الآن لم يتمكنوا من تحقيق ذلك.

ويضيف نيرسيسوف أن فرصة إنشاء دولة كوردية مستقلة بالكامل، بدأت تلوح في الأفق منذ أن اسقط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

وقال إن الدستور العراقي الجديد منح إقليم كوردستان وضعا خاصا في العراق، وكذلك منح الكورد الحق في إجراء استفتاء على الاستقلال.

ويقول رئيس الهيئة المشرفة على الاستفتاء في إقليم كوردستان هوشيار زيباري إن الإقليم قد يجري التصويت على استفتاء استقلاله في الخريف المقبل.

ويورد الكاتب هنا رأي الاستراتيجيين الكورد بأن الوقت قد حان لاستخدام هذه الأداة القانونية، عبر الاستفتاء، الذي سيُجرى في الخريف المقبل، والذي ستكون نتيجته من دون أي شك تصويت الكورد لمصلحة الاستقلال.

ويقول الكورد إنهم سئموا من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم.

كان رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني قد قال في آخر تصريح له إن الوقت قد حان بالفعل لاستقلال الكورد عن العراق، وأشار إلى أن أولى الخطوات نحو ذلك الهدف، تتطلب إجراء استفتاء شعبي.

المصدر | كوردستان 24
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة