شهادات من داخل مدينة الرقة تقرير خاص


تقاير | روني كوباني

كشف أحد المواطنين الموجودين في مدينة الرقة " لشبكة برس 23 الإعلامية " رفض الأفصاح عن أسمة حفاظا على سلامتة الشخصية , بأن الوضع الحالي الذي تعيشه مدينة الرقة المعقل الأساسي لتنظيم داعش هو  الأكثر سوء منذ بدايات  سيطرة التنظيم على المدينة وخصوصاٍ بعد تقدم قوات سوريا دايمقراطية "QSD".


نزوح الأهالي من مدينة الرقة . 

اكدو بأن اعداد كبيرة فروا من المدينة وهو ما لم يمنعه تنظيم الدولة الأسلامية "  داعش "  على عكس العادة وهو دليل واضح على اضعافهم وحتى ان قسم من مسلحي التنظيم ايضا خرجو من المدينة.

وحول الوضع المعيشي في المدينة أكدوا بأن قبل  بدء معارك الرقة كان الغذاء متوفر ولكن فيما بعد وخلال معارك الطبقة والرقة خفت نسبة المواد الغذائية بشكل كبير وكذالك ارتفعت اسعار المواد المتوفرة  وإقتصاد المدينة بات ينهار يوما بعد يوم .



وحول الحديث عن قيام التنظيم بإجبار اهالي المدينة على القتال معها ضد قوات سوريا الديمقراطية "QSD" وغيرهم فقد اكد النازحون بانه رغم الضغط على الاهالي في القيام بالانتساب لقوات التنظيم "داعش" ولكن  لا يوحد شيئ من إجبار الاهالي على التجنيد ضمنها فتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" إلى الآن لم يجند أي احد وكان هنالك نسبة كبير من الاهالي قد لجأت للالتحاق بهم كونها القوة التي تسيطر على المدينة ,وأيضا بسبب عدم توافر العمل وذالك مقابل اجور شهرية تكفي لسد احتياجاتهم اليومية.

الوضع الصحي في مدينة الرقة .

وحول الوضع الصحي: صرح  " لبرس 23 " بأنه وبعكس ما كان يجري في خارج كان هنالك معاملة جيدا وهنالك أطباء يهتمون بالمرضى حتى كان الدواء والمعالجة مجانية في بعض الأوقات علما هنالك أطباء كانوا يتكلمون بلغات غير العربية ووجود مترجمين كان يفي بالغرض لمعرفة اسباب المرض وطرق المداوات .

وحول طريقت حكم التنظيم فقد أكمل تحدث نازحون "  لشبكة برس 23 الإعلامية "  بانه في فترة الأخيرة كان هنالك شرطة مرور وعندما كان يشاهدون أحد من المواطنين يرتكبون اعمال خارجة عن قوانين التنظيم "داعش" فقد كانوا ينصحونه في بداية الأمر وعندما لا يرضخ لكلامهم كانوا يقومون بجلده من " 40_ 60 " جلدا ثم يقومون بسجنه لمدة أسبوع.



ومن بعدها يتركونه أما بنسبة لحالات القصاص فإنني شهدت الكثيرين فعلى سبيل مثال من كان يسرق كانوا يقطعون يده التي سرق بها وبنسبة لتشليح باسم داعش فيكون حكمه الذبح أما أن كان باسمه فحكمه يكون قطع يد اليمين والأجر الأيسر والمفسدين في الارض على حد تعبيرهم يقطعون رأسه أيضا وزاني يرجمونه للموت ولوطي "مثلي الجنس" يكون حكمه رمي من فوق أعلى مكان وهذا ما جعل هذه الأمور اعتيادية لأنها أحيانا تكون بشكل شبه يومي ولكن هذه الأحكام تاتي بعد دلائل على أن يشهد أيضا اربعة من ناس وأن أخلف أحدا منهم بالكلام يكون التهمة ساقطة عليه وبنسبة لسرقات صغيرة فيكون حكمها دفع فدية بمقدر 1500_2000دولار 
واضاف النازحون بان الكهرباء كانت شبه معدومة ولكن هنالك امبيرت.

وحول ضربات طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية فقد تحدث نازحون بأنه في بداية كانت تضرب أهداف محققة لمقرات التنظيم ولم يكن هنالك خوف كبير ولكن مؤخرا عند قيام الطيران بضرباتها كانت تنقطع جميع الاتصالات الخليوية والأراضية لحين ينتهي طيران وكان هنالك خوف كبير.


التنظيم يتعاون مع المهربين لأخراج الناس و سلب النقود .

وحول طرق الخروج من مناطق التنظيم "داعش" فقد تحدثو بأن التنظيم هم من  فتحو الطريق امام الاهالي للخروج  ولكن عن طريق المهربين الذين يتعاملون معهم ويقبطون أموال من العائلات ومن لم يملك المال لا يستطيع العبور  واكملو بأن الآن المدينة شبه خالية من المدنين وتنظيم داعش بات منهارا في مدينة بعد خروج الناس منها.


أختفاء أسرى من النساء الإيزيديات في الفترة الأخيرة .

وحول وجود الاسرى الايزيديات في مدينة الرقة فقد قالوا بانهم اختفو في الفترة الاخيرة من المدينة وكأنه تم ترحيلهم لمدن اخرى فقد كنا نشاهدهم دوماً قبل اقتراب المعارك من مدينة الرقة.

خاص برس 23 PRESS

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة