بخصوص المفاوضات في ريف حلب الشمالي بين قسد و بعض الفصائل المسلحة


PRESS 23 | ريزان حدو

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن مفاوضات بين بعض الشخصيات المحسوبة على قوات سورية الديمقراطية و بعض فصائل المعارضة المنضوية ضمن حملة درع الفرات  .

وردني العديد من الأسئلة عن موقفي من هذه المفاوضات ، سأحاول الإجابة بإختصار :

1- إن عودة أهالي تل رفعت إلى بيوتهم هو حق و ليس منة ، والموضوع لا يحتاج إلى مفاوضات و مباحثات .

2- عودة أهالي تل رفعت يتم عبر التواصل و التنسيق  بشكل حصري مع الأهالي .

3- لتشجيع الأهالي على العودة إلى تل رفعت على قيادة وحدات حماية الشعب أخذ زمام الأمور و البدء بفتح تحقيق لمحاسبة كل من سولت له نفسه ( فصائل عسكرية و شخصيات تحسب نفسها على قسد و مسد ) و قام بنهب و سرقة الممتلكات الخاصة للمدنيين ، و نطالب قيادة الوحدات أن تضرب بيد من حديد و ألا تأخذهم في الحق لومة لائم ( و ألا تكون الحملات الاعلامية و الاتهامات بالعنصرية سببا" لإيقاف التحقيق ، فالسارق يجب أن يحاسب بغض النظر إن كان كرديا أو عربيا ) و تعويض المدنيين المتضريين.

4- إن التفاوض مع فصائل ثبت قيامهم بقتل و تهجير و نهب ممتلكات المدنيين العرب و الكرد في مناطق الباب و جرابلس ، هو طعنة لدماء الشهداء و لآلام الناس ، لذا نؤكد أن موضوع تل رفعت يخص أهالي تل رفعت فقط ، و أي اتفاق لا يكون ممهورا" و مباركا" من قبل أهالي تل رفعت و من قبل عوائل الشهداء و أخص الشهيد رستم أكراد هو اتفاق بنظرنا باطل ، و لن يكتب له النجاح .

مما تقدم أتوجه بالنداء إلى القائد العام لوحدات حماية الشعب سيبان حمو ، و إلى القيادي محمود برخدان (رغم معرفتي بمشاغلكم الكثيرة) :  أخذ زمام المبادرة ، ووضع حد لهذه المهزلة ، فأنتم أهل للثقة و يقينا" أنكم ستسعون إلى إحقاق الحق و كف يد كل من يسعى إلى المتاجرة بدماء الشهداء و بآلام المدنيين ، و أخص هؤلاء المستلقين الساعين إلى تبييض تاريخهم و حاضرهم الأسود على حساب الناس ليحققوا مصالحهم الشخصية .

 #طريق_حلب_عفرين_خط_أحمر
ريزان حدو كاتب و سياسي كردي - عفرين

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة