ضابط من قوات بيشمركه روجافا " نرحب بتصريحات الجربا حول عودة البيشمركه… "


كوردستان  | برس 23 PRESS

أبدى الملازم “سعدون السينو” من قوات بيشمركه “روج” عن ترحيبه لتصريحات رئيس تيار القمح أحمد الجربا الموضح رغبه المعارضة بعوده بيشمركه كوردستان سوريا إلى أرضها؛ وذلك خلال تصريحٍ له على شبكة كوردستريت الإخبارية.

.
وأضاف في سياق متصل بأنه يرحب بهذه التصريحات ولتييقن المعارضه السوريه بأنه لا يمكن حل الوضع السوري عموماً إلا بأن ينال الشعب الكوردي في كوردستان سوريا حقوقه القوميه المشروعه، ملفتا بأن تلك الحقوق لا يمكن اكتسابها والدفاع عنها إلا بوجود قوات البيشمركه التي هي قوه قوميه كورديه من جهة وإنسانية تدافع عن كافه المكونات الاثنيه والعرقيه التي تعيش في المناطق الواقعه تحت سيطرتها.

.
وتمنى “السينو” بأن لا يكون ما صدر عن الجربا مجرد أحاديث اعلامية، معتقدا بأنه يجب العمل على عوده قوات البيشمركه إلى كوردستان سوريا بشكل فعلي، مشيرا بأن الوضع في شنكال مستقر حاليا من الناحيه العسكريه، إذ بعد هجوم القوات التابعه للعمال الكوردستاني على قوات البيشمركه مطلع الشهر الماضي خدمةً حسب اعتقاده “لأجندات دول إقليمية تقف بالضد من المشروع القومي الكوردستاني الهادف لإعلان الاستفتاء على استقلال إقليم كوردستان وخلق الأرضية المهيئه لإعلان الدوله الكورديه؛ وذلك من خلال خلق نزاعات داخليه في شنكال وخصوصا ما بين البعض من المكون الإيزيدي والبيشمركه وذلك بتحريض العمال الكوردستاني المدعوم من المالكي وإيران”

.
وقال الملازم بأن مشروع هذا الحزب -العمال الكوردستاني- والأنظمة الداعمه له باء حسب تعبيره “بالفشل” بعد إدراك الإيزيديين لما يهدف العمال الكوردستاني إليه، فبادر الشباب الايزيدي بترك صفوف القوات التابعه للعمال الكوردستاني ملتحقين بصفوف البيشمركه مؤكدين رغبتهم بالدفاع عن المشروع القومي الكوردستاني وموضحين بأنه لا شك في الهويه الكوردستانيه لشنگال .

.
وأكد بأن عودة بيشمركه “روز” إلى كوردستان سوريا أمر محتم، ولكن القياده تنتظر الوقت المناسب لهكذا قرار، موضحا بأن القيادة تتواصل وبشكل مستمر مع قيادات دول التحالف وعلى مقدمتهم أمريكا بهذا الشأن، منوها بأنه وبالتأكيد سيكون هناك توافقات على عوده بيشمركه “روز’ إلى موطنها في المستقبل.

.
فيما نفى “السينو” وجود  علاقات تجمعهم مع وحدات حمايه الشعب الذي عرفه ب”الجناح السوري” للعمال الكوردستاني، مشيرا بأنهم قوات كوردستانيه يهدفون لخدمه طموحات الشعب الكوردي القوميه، وبانهم يناضلون لنيل المكتسبات القوميه للشعب في كوردستان سوريا، معتبرا بأن هذا الأمر مخالف تماماً لما تقوم به تلك الوحدات إذ إنهم يخدمون حسب وصفه “النظام السوري” ويقدمون الشباب الكورد “ضحيه” لأجنداتهم التي لا وجود للفكر القومي بها إذ يعلن قاده تلك القوات وفي كل فرصه تسنح لهم بأنهم ضد الدوله القوميه الكورديه، لا بل وصل الحد بهم إلى القول بأنهم سيقفون ضد هكذا مشروع وبقوه وضاعين أنفسهم في خندق أعداء كوردستان والشعب الكوردي معلنين مشروعاً أممياً حسب ادعائهم تحت مسمى الامه الديمقراطيه.

وبين في الصدد ذاته بأن الاختلاف الكبير بين أهدافهم وأهداف -وحدات حماية الشعب- تؤكد عدم وجود علاقات بينهما، ملفتا بأن إقبال الشباب على التطوع في قوات بيشمركة “روج” تأتي من الرغبة اللامتناهية للشباب الكورد في التطوع ضمن صفوف البيشمركه بهدف حمل السلاح والدفاع عن الأهداف والمشاريع القوميه الكوردستانيه، مؤكدا بأنه واستجابة لطموحات الشباب تم فتح باب التطوع للراغبين بالانضمام إلى صفوف له بيشمركه “روز” بعد صدور قرار من القياده بذلك.

.
واختتم “السينو” حديثه بأن الهدف والمشروع الأساسي الذي أنشأت هذه القوات -بيشمركة روج- هي  الدفاع عن الحقوق القوميه للشعب الكوردي في كوردستان سوريا كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخيه، وسيكون لهذه القوة دورها الرئيسي وستعمل لتحقيق المكتسبات القوميه الكورديه في كوردستان سوريا بالمستقبل القريب وكل ذلك على حد قوله.

المصدر | كورد ستريت

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة