تركيا بدأت تشهد إنقساماً سياسياً حقيقياً


PRESS 23 | بير رستم (أحمد مصطفى)

بخصوص نتائج الإنتخابات في تركيا والتصويت ب"نعم" لصالح الدستور الجديد كنت أأمل أن يكون الإخوة والأصدقاء أكثر موضوعيةً وهم يجلدون الذات الكردية في ترديدهم؛ بأن شعبنا يحب الاستعباد، كون بعض الولايات الكردية صوتت بنِسَب (كبيرة) لصالح التعديلات الجديدة، لكن يتناسى هؤلاء الإخوة بأن الكرد في عموم أجزاء كردستان وعلى الأخص الخاضع لتركيا تعرض -وما زال- لغسيل دماغ إسلاموي أيديولوجي وبالتالي فإنه شيء طبيعي أن تجذبه التيارات الإسلاموية كحزب العدالة والتنمية وخاصةً إنه حقق خلال السنوات الماضية الكثير من الإنجازات وذلك رغم كل خلافنا معه في عدد من الملفات وعلى الأخص في ملف حقوق الإنسان والديمقراطية والملف الكردي.

وبصراحة فقد فاجأتني نتيجة (٥١.٣) حيث كنت أتوقع فوزاً يتجاوز نسبة (٦٠) بالمائة وهذه النسبة المتدنية تسجل لصالح حزب الشعوب الديمقراطية ونضال شعبنا في شمال كردستان ولذلك أعتقد بأن لا داعي لجلد الذات حيث ما زالت شعوب المنطقة وتركيا خاضعة لفكر إسلاموي ورغم كل ذلك فقد حقق قوى اليسار والديمقراطية والكرد نسبة معقولة في تخفيض نسبة نجاح أردوغان الأخيرة.. وهكذا يمكننا القول؛ بأن نتائج الاستفتاء تدل بأن تركيا بدأت تشهد إنقساماً سياسياً حقيقياً، مما تجعلها على مفترق الطرق وينتظرها مصيراً مجهولاً!!

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة