فؤاد عليكو يقارن الانجازات العسكرية و الجغرافية لوحدات حماية الشعب العسكرية YPG بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سياق الحديث ديمستورا


كوردستان  | برس 23 PRESS

كشف العضو الكوردي في الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، فؤاد عليكو، عن مضمون الاجتماع الذي عقد بين مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، ووفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، مشيراً إلى أن دي ميستورا رفض طلباً من روسيا لاشراك حزب الاتحاد الديمقراطي في مفاوضات جنيف 5.

وقال عليكو، لشبكة رووداو الإعلامية، اليوم السبت، إن "دي ميستورا، كشف في معرض حديثه عن زيارته لموسكو عن أن الروس طلبوا منه دعوة منصات أخرى ومنها حزب الاتحاد الديمقراطي الى مفاوضات جنيف 5"، مضيفاً أن "دي ميستورا رد على الروس بالقول إن الكورد موجودون مع النظام ومع الهيئة العليا وهناك آخرون خارج المنصتين ولا استطيع أن أخرج من القرار الدولي 2254 وبالتالي لن أدعوهم لأن من شأن ذلك أن يفتح الباب أمام منصات أخرى مثل المسيحيين وغيرهم".

وأضاف عليكو، أنه أكد لدي ميستورا في "اجتماع الأمس الذي عقد بينه وبين وفد المعارضة، أنه لا يوجد كورد مع النظام الذي اضطهد الكورد نصف قرن وإنما هناك أشخاص يتعاملون مع النظام منذ أربعين عاماً كأزلام له".

وتابع: "أما بالنسبة لحزب الاتحاد الديمقراطي فهم يعلنون صراحة بأنهم ليسوا مع النظام ولا مع المعارضة وهم عملياً ينسقون مع النظام في حروبهم وأنت (موجهاً حديثه لدي ميستورا) تعلم جيداً ما حصل في حلب من تنسيق وكيف سلموا حوالي 1000كم مربع من منبج وريفها للنظام بعد أن حرروها من داعش لذلك لا نرى مانعاً من حضورهم ضمن وفد النظام"، مستدركاً: "أما اذا أرادوا الجلوس معنا (حزب الاتحاد الديمقراطي) فعليهم مقاطعة النظام والوقوف إلى جانب الشعب السوري والثورة السورية".

ومضى بالقول: "أما المجلس الوطني الكوردي فهو الممثل الحقيقي للشعب الكوردي ويتمتع بالثقل الشعبي الكبير في الساحة الكوردية ويقف إلى جانب ثورة الشعب السوري وهو جزء أساسي من الهيئة العليا للمفاوضات لكنه لم يحمل السلاح ولايُعتبر معيار من امتلك الجغرافيا بقوة السلاح بأنه يملك الساحة الجماهيرية أيضاً، واذا اعتمدنا على هذا المعيار فإن داعش يستحوذ على أكبر نسبة من الجغرافيا السورية".

وأشار إلى أنه "لذلك من الاجحاف أن تعتمد في تحليلك (مخاطباً دي ميستورا) على ذكر الأسماء فقط وكل ما اتمناه منك أن تعمق في دراستك حول الكورد في سوريا وتنظيماتهم السياسية وثقلها في الشارع الكوردي"، ذاكراً أن "دي ميستورا وعدني في الاجتماع بالوقوف على الموضوع بجدية في الفترة المقبلة".

وبدأت الجمعة، 24-3-2017، اللقاءات غير المباشرة في مقر الأمم المتحدة، بين المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، مع الأطراف السورية المشاركة في المفاوضات التي أطلقت عليها الأمم المتحدة جنيف 5.

وكانت قد بدأت الخميس الفائت، في مدينة جنيف السويسرية، اللقاءات التمهيدية للمفاوضات السورية في الجولة الجديدة، وذلك بلقاءات جمعت فريق الأمم المتحدة، مع الأطراف السورية المشاركة بالمفاوضات في مقر إقامتها.

برس 23 | المصدر - روداوو
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة