عبد الحكيم بشار " PKK " تمنع قيام دولة كردية


نقد الحر عارف سـالم 

في لقاء خاص مع السيد عبد الحكيم بشار  ‏نائب رئيس الائتلاف ،عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني_سوريا لبرنامج نقد الحر .

أهم ماجاء في لقاء عبد الحكيم بشار لبرنامج نقد الحر :


يوم أمس كان لديكم اجتماع في البيت الأبيض بخصوص بيشمركة روج  ماذا صدر عن ذلك الاجتماع ... وبرأيك متى سنرى البيشمركة في "روج افا" ؟
- لم أِشارك في الوفد ولكن زيارة وفد من المجلس الوطني الكردي لأميركا ولقاءه مسؤولين امريكين وخاصة في البيت الابيض تحمل دلالة سياسية واضحة وهذه هي المرة الثانية ففي عام  2012  اسقبل مستشار "اوباما" الشخص وفي البيت الابيض وفد من المجلس كنت ضمنه.
الدلالة السياسية ان امريكا تنظر الى المجلس الوطني الكوردي كممثل للكرد في سوريا

قبل عدة أيام شاهدنا اشتباكات بين قوات البيشمركة روج و قوات حماية شنكال .. كيف قرأت هذا الأحداث ؟
- اعتقد ان احد اهداف ال  pkk هو زعزعة الاستقرار في كردستان العراق بعد ان فشل داعش في تحقيقه وكذلك السعي لمنع اقامة دولة كردية إضافة الى  التغطية على انسحابه المشين من منبج وتسليمه للنظام بعد ان ضحى بدماء اكثر من  1000. شاب كردي
وفشله في حضور اجتماعات جنيف بينما شارك المجلس بفعالية اضافة الى اسباب اخرى.

في مؤتمر جنيف طرح الانتقال سياسي من قبل المعارضة والنظام السوري وافق عليها .
سؤال هنا يفرض نفسه هل تم مناقشة الفيدرالية مع المعارضة في هذه الفترة؟
- لم يتم الاتفاق بعد على جدول الاعمال في جنيف بشكل نهاني .
مناقشة الفيدرالية مع المعارضة مستمرة  ولكن حتى الان لا تقبل المعارضة بها وهي تعتقد انها بداية التقسيم لسوريا .
ولكنها تعترف بالحقوق القومية للكرد وتقر بذلك وتؤكد على ان يتم اقرار حقوق الكرد دستوريا وإلغاء كل الإجراءات الاستثنانية الشوفينية ضد الكرد.
يجب ان ندرك أن امامنا نضال طويل من اجل حقوقنا حتى بعد رحيل النظام لان النظام لم يعترف قط بالوجود الكردي بينما المعارضة تعترف بالوجود الكردي وشراكته في بناء الوطن وادارته وحقوقه القومية ولغته وثقافته
لذلك رحيل هذا النظام سيؤسس لمرحلة جديدة سيتم فيها إقرار حقوق الكرد دستوريا وذلك سيشكل علامة فارقة في تاريخ النضال الكردي والذي يجب تطويرها باستمرار.

ما رأيك بالأحداث الأخيرة في منبج وتسليم الــ "QSD" قرى منبج للنظام ؟
- هذا امر طبيعي فال "PYD" جزء من النظام السوري والنظام هو الذي يقرر اين يجب ان يحارب ال "PYD" ومن يحارب واين يجب ان يستقر او ينسحب.
هو جزء  من إعادة إنتشار قوات النظام والمليشيات التابعة له.
ولكن انا شخصيا أعتقد جازما مهما كان موقف المعارضة فان سوريا لن تستقر الا بنظام فيدرالي

قبل أشهر كان هنالك تصريحات لكم تؤكدون فيها أنكم تمثلون  80 بالمئة من الشعب الكوردي ... هل ماتزال هذه النسبة قائمة ... ؟
- معروف عني بالواقعية في السياسية اكره المزاودات بل احاربهاً
لم اعط رقما محددا عن تمثيل المجلس لانه لا يوجد إنتخابات او إحصائيات ولكن الوقائع تؤكد ان المجلس الوطني الكوردي  يمثل أغلبية الشعب الكردي في سوريا.

ما رأيكم في الأحداث الأخيرة ,حيث تعرض مناصرين المجلس الوطني الكوردي للأعتقالات و تدمير للمقرات من قبل الشبيبة الثورية ؟
- أوراق ال "PYD" باتت معروفة حتى لدى انصاره بانه جزء من منطومة النظام ولا علاقة له بالقضية الكردية بل معاد له .
لذلك كل تطور يحققه المجلس يقابله موجة هستيرية تقوم به انصار ال "PYD"ضد المجلس الوطني الكوردي وكان لمشاركة المجلس في جنيف4  وفشل ال "PYD" من المشاركة دورا بارزا في اطلاق هذه الموجة العدانية ضد المجلس وبتكليف مباشر من النظام السوري .

هل يستطيع المجلس الوطني الكوردي "ENKS" أن يحصل على  الفيدرالية في هذه الأوضاع .. وأنت من قلت أن لم نحصل على فيدرالية سأشنق نفسي؟
- المجلس سيتابع نضاله وفق الاستراتيجية التي يؤمن بها ونضال الشعب الكردي في سوريا لن تنتهي برحيل هذا النظام بل سيدخل مرحلة أخرى مرحلة تم فيه الاقرار بحقوق الكرد دستوريا وبشراكة الكرد للوطن السوري.
وسيتسمر النضال حتى تحقيق الفيدرالية وحتى ما بعدها ولناخذ كردستان العراق مثالا
اما بالنسبة للقول الذي نسب الي فهو ليس صحيحا والحادثة يحتاج لشرح طويل وكان في معرض ردي على سؤال على احد الشباب الكرد اثناء مشاركتنا بجنيف
قال الشاب الكردي يجب ان لا تثقوا بالعرب ابدا فقلت السياسة لاتبني على الثقة وانما على الخيارات المتاحة والمصالح المتبادلة.
فقال وان تغيير النظام وتم الغدر بالكرد ؟  فكان جوابي .
لا يمكن بناء سوريا الجديدة بدون حقوق الكرد دستوريا وقلت ايضا اذا انتصرت المعارضة ولم يتم ضمان حقوق الكرد دستوريا حينها ساشنق حالي
ولم يكن الحديث عن الفيدرالية

المستقبل الكوردي إلى أين وماهي مشاريعكم المستقبلية ؟
- في ظل النظام الحالي لم يحصل الكرد على شيء بعد رحيل النظام سيتم ضمان حقوق الكرد في  الدستور السوري وهو الضمان  يفتح صفحة جديدة في تاريخ سوريا وتاريخ النضال الكردي .
مستقبل سوريا غير واضح ومعقد وقد تستمر بلا حل سياسي لسنوات.
ولكن في كل الاحوال رحيل النظام في نهاية المطاف ودستور جديد وضمان حقوق الكرد دستوريا .

نقد الحر خاص / برس 23 Press

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة