إستشهاد قاضي محمد رئيس جمهورية كوردستان



PRESS 23 | المحامي عبدالرحمن نجار 

بتاريخ 1947/3/31 كان قد مضى على تأسيس أول جمهورية كوردية في الجزء الشرقي من كوردستان الملحق بإيران، وعاصمتها مدينة مهاباد، ورئيسها قاضي محمد. 

وذلك عندما سنحت لهم الظروف الذاتية والظروف الموضوعية، ولكن سرعان ما تغيرت الظروف الدولية وجرت مساومات، وانسحبت حليفتها روسيا من حدودها وتخلت عنها وتكالبت اﻷنظمة الغاصبة لكوردستان ضدها وبمساعدة بريطانيا هاجمت جيوشها كوردستان وتمكنوا من القضاء عليها، وتم إعدام رئيس الجمهورية ومعه كوكبة من القادة العظماء. 



ولكن الرئيس قاضي محمد كتب وصيته ﻷبناء شعبنا الكوردي يريد فيها، عدم الخضوع للعدو، وعدم الثقة به، وتوحيد صفوفهم وعدم تكريد الصراع وعدم ظلم وقمع الكوردي ﻷخيه ومواصلة نضالهم وكفاحهم، وعدم التنازل عن أرض كوردستان، حتى تحريره بالكامل ونيله لحريته واستقلاله، والعيش بكرامة مثل بقية الشعوب في العالم.

ولكن سيدي الرئيس الشهيد قاضي محمد أنتم المناضلين ضحيتم بحياتهم من أجل كرامة وعزة شعبنا الكوردي، وقبل أستشهادك كتبت نصيحتك ومعظم أبناء شعبنا قرأ وفهم تلك الوصية ولكن مع اﻷسف لم يعملوا بها، ومازالت كوردستان مقسمة، واﻹختلاف في الرؤية قائم والخلافات البينية كببرة والصف مشتت، وعلاقة البعض واﻹنزﻻق إلى صف اﻷعداء والتعامل والتعاون معه، ومن أجله يقدم على قمع وخطف وقتل وتهجير أبناء شعبنا.

حيث أنه شرد اﻵﻻف منهم إلى كافة أصقاع العال، ومات الكثيرغرقاً في البحار، ومنهم من مات بالرصاص عند عبورهم للحدود التركية وغيرها أو بسبب البرد والخوف والجوع في العراء.

كل ذلك يفعله العملاء من أجل إرضاء أعدائنا ظناً منهم بأن العدو سيعلق في النهاية على صدوره النياشين.



لكن نم قرير العين هناك الكثير من أبناء شعبك مخلصين لقضيته ماضون على عهدكم رافعين رايتكم، ويقدمون التضحيات الجسام والشهداء من أجل حرية الشعب الكوردي وإستقلال كوردستان، وأضحت الظروف الموضوعية لصالحنا والعالم الحر إلى جانبنا، والبيشمركة يحققون اﻹنتصارات ضد اﻷعداء وصنيعتهم داعش اﻹرهابية، ويتم دحرهم وإلحاق الهزيمة بهم رغم أن العدو مدوهم باﻷسلحة والمال ودعمهم لوجستياً.

ويتم تحرير أرض كوردستان من رجسهم، ويرفع علم كوردستان على تراب الوطن بفضل دماء وتضحيات البيشمركة اﻷبطال وقائدهم رئيس كوردستان مسعود مصطفى البارزاني.

لك ولجميع رفاقك شهداء كوردستان المجد والخلود. 

النصر للبيشمركة اﻷبطال واﻹستقلال لكوردستان.

الموت والخزي والعار للأعداء وعملائهم.

فرنسا: 2017/3/31

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة