الأمم المتحدة تبرأ وحدات حماية الشعب من تهمة تهجير العرب وتؤكد زيف الإشاعات والتقارير ضد الكورد

كوردستان  برس 23 PRESS1

يمكن الإطلاع على بعض بنود التقرير مترجم للغة العربية، والنسخة الإنكليزية للتقرير موجودة في رابط اسفل المنشور، وخلال الساعات القادمة سيتم ترجمة التقرير إلى اللغة العربية ..
المواد التي تتحدث بشكل مباشر حول تبرأة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب من الإتهامات تم ترجمتها:

91 | وجود القنابل المخبأة من قبل تنظيم "داعش" تبرر أوامر قوات سوريا الديمقراطية بإخلاء المناطق المحيطة بـ منبج ومحيط سد تشرين بشكل مؤقت ولكن فقط لتلك الفترة التي تحتاجها قوات سوريا الديمقراطية لاتخاذ الخطوات اللازمة لحماية أمن المدنيين. علاوة على ذلك، تحملت السلطات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية مسؤولية ضمان بأن يجري أي نزوح مؤقت في ظروف جيدة إلى حد ما من حيث المأوى، النظافة، الصحة، السلامة والتغذية، إضافة إلى عدم فصل أفراد العائلة الواحدة عن بعضهم البعض. وبهذا الصدد، لم يتلقى النازحين الأفراد المساعدة الكافية من السلطات التابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب.


93| على الرغم من استمرار تلقي إدعاءات ومزاعم حول عمليات "التطهير العرقي" خلال فترة مراجعة التقرير، إلا لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لم تجد أي دليل يثبت المزاعم التي تشير إلى استهداف وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية المجتمعات العربية على أساس عرقي، كما ولا توجد أدلة تثبت سعي وحدات حماية الشعب إلى تغيير التركيبة الديموغرافية للمناطق الواقعة تحت سيطرتها عبر ارتكاب انتهاكات ضد أي مجموعة عرقية معينة.


برس 23 | المصدر - جيو استراتيجي

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة