بيان اتحاد الاعلام الحر بخصوص استشهاد الزميلة الصحفية نوجيان آرهان


كوردستان  | برس 23 PRESS1

نتابع بقلق تزايد استهداف الإعلاميين من قبل مسلحين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العدالة والتنمية واستشهاد العديد ممن يتحملون مهمة نقل الحقيقة للمجتمع على عاتقهم، حتى بات ذلك يشكل خطراً على حياة كل الصحفيين العاملين في باشور كردستان. وقد تلقينا اليوم نبأ استشهاد مراسلة وكالة أنباء المرأة (JINHA) نوجيان آرهان متأثرة بجراحها بعد استهدافها من قبل مسلحين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العدالة والتنمية في الثالث من شهر آذار الجاري، أثناء تغطيتها لأحداث ناحية خانصور في شنكال.

الشهيدة نوجيان آرهان الإسم الحقيقي توبا اكليماز، مواليد 1987م من مدينة رها في باكور كردستان، بدأت مسيرتها الإعلامية في 2005م حيث مارست الإعلام في باكور وباشور وروجآفاي كردستان ولم تتوانى للحظة عن إظهار حقيقة ما يحصل في تلك المناطق، كانت وبشهادة زملائها وزميلاتها تمثل صوت الإعلام الحر والضمير الحي. ومع استشهاد زميلتنا نوجيان أرهان نعتبر استهدافها جريمة لا تختلف عن الجريمة التي ارتكبتها مرتزقة داعش ضد نساء شنكال.

إننا في اتحاد الإعلام الحر نتقدم بالتعازي لعائلة الشهيدة وكافة الزملاء الإعلاميين وأصحاب الكلمة الحرة بفقداننا الزميلة نوجيان آرهان، ونعاهدها بأننا لن نتوانى عن إظهار حقيقة ما يحاك وسنواصل النضال والسير في الدرب الذي سلكته الشهيدة نوجيان وباقي الإعلاميين الذين استشهدوا أثناء أداء رسالتهم الإعلامية.

عليه نناشد كل الغيورين والمنظمات والمؤسسات الكردستانية والدولية المعنية بحماية الصحفيين والإعلاميين بالتحرك وأداء مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية للضغط على سلطات إقليم باشور كردستان لمحاسبة المسؤولين عن استهداف الصحفيين لضمان حرية العمل الصحفي تماشياً مع الأعراف والمبادئ الديمقراطية.

اتحاد الاعلام الحر

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة