الواقع المستقبلي للمسألة السورية


كوردستان  | برس 23 PRESS

بعد ستة سنوات من الثورة السورية ودخولها للعام السابع ومازال الصراع المسلح بين النظام والمعارضة اللتان بات تحت رحمة الحلفاء وبات هم من يقرر مصيرهم ف روسيا وإيران والصين باتت الحلفاء الأقوياء للنظام ودعمهم له بات بلا حدود بحيث أفقدت النظام مكانتها في السلطة وساوتها في القوة العسكرية ،ولا يستثنى القواعد الجوية الروسية المنتشرة في مناطق نفوذه...

أما المعارضة فأمريكيا تخلت عنها في آخر مرة تم فيه إلغاء الدعم اللوجستي من قبل CIA للمعارضة وبقيت لها فقط الدعم التركي والخليجي ...وأصبحت تركيا أخيرا تستخدم القوى المعارضة لمصالحه واجنداته في خلق منطقة النفوذ له في شمال سوريا محاولة الضغط على المشروع الفدرالي الكوردي الذي أقرته عدة أحزاب كوردية في المناطق الكوردية شمال سوريا ،وعمد أخيرا في أقامة علاقات مع روسيا بعد تراجع علاقته بأمريكا والدول الأوربية والتي كانت جهة رئيسيا في إنسحابات المتتالية للمعارضة من جنوب ووسط سوريا إلى الشمال ...

أما الكورد فقد باتوا أكثر قوة بعد الدعم الأمريكي اللامتناهي لهم وأيضا لا يخفى الدعم الروسي والأوروبي في الفترة الأخيرة، بإنشاء ست قواعد أمريكية في الشمال السوري وقاعدة فرنسية في منطقة كوباني....

كما أعتقد بأن سوريا ماضية إلى الحل الفدرالي ...
فالفدرالية السورية باتت مطلبا لا يستغنى عنه في ظل الأوضاع الراهنة ...
الأحداث على الميدان توحي بأن كل طرف في الصراع يسعى لخلق مناطق النفوذ خاصة لها كالكورد والنظام وحلفائها وأيضا العملية التي تقودها بريطانيا بدعم الفصائل المعارضة في البادية الشامية من خلف الستار وقاعدتها في معبر التنف المتواري الأنظار عنه ....
أما بالعودة إلى الواقع الكوردي المتقدم أكثر على كل النواحي،بالدعم العسكري الأمريكي اللامحدود ...

ودخول الروس إلى منطقة عفرين خلقت وضع مضطرب في عيون المتابعين للأوضاع عن كثب ،ولم يكتفي بذلك بل تعدادها بإنشاء معسكر له في قرية كفرجنة على الطريق حلب _عفرين ،وإدخاله لمدرعات إليها ..

كل ذلك حسب مايعتقد للعملية عسكرية مرتقبة تقيم بها القوات السورية الديمقراطية بمشاركة روسية ،وأيضا مشاركة أمريكية خجولة بالتوجه نحو الريف الشمالي للإدلب للاكمال السيطرة التامة على الجغرافية المحددة للفدرالية شمال سوريا المعلنة من قبل أحزاب الإدارة الذاتية من كافة المكونات المنطقة المدعومة أمريكيا وروسيا ...

أما عن مسألة الدخول التركي في جرابلس واعزاز والباب فهي مرتبطة بمصالح عائدة لها قد نوقشت بذلك "كما أظن "في الاجتماع العسكري المغلق التي عقدت بين الوزارء الدفاع الروسي والتركي والأمريكي في أنطاليا ....

بالنسبة للجغرافية المتفق عليها للفدرالية روج آفا (شمال سوريا) فهي عبارة عن اتحاد كونفدرالي بينها وبين فدراليتين الوسطى والجنوبية(سوريا المفيدة) ضمن فدرالية سوريا 
وتتضمن خمس كانتونات (الوحدات الإدارية كما في الدستور الروسي المعلن ) تتضمن. ...

المقاطعات (الجزيرة وكوباني وعفرين كأقليم روج آفا 
والرقة والشدادي كأقليم آخر ) كما موضح في الخريطة
بحيث تكون لها علم وإدارة خاصة بها بعيدة عن المركز وأيضا نشيد خاص بها معتبرة اللغة الكردية لغة رسمية بها .....
كل ذلك طبعا سيخلق الكثير من التوازنات في المنطقة وقد يؤدي إلى خلق نزاعات أكبر دوليا ولكن كما هو المخطط ستنفذ ....

ملاحظة :كل ماذكر هي عبارة عن وجهة النظر الشخصية وليست من مصادر رسمية دوليـــــــــــــة....

المصدر :: مركز ميتان هوري للدراسات الكوردية
إعداد : Btirs
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة