غرفة عمليات "غضب الفرات " تعلن تحرير الريف الشرقي لمدينة الرقة



كوردستان  | برس 23 PRESS

اعلنت غرفة عمليات غضب الفرات اليوم الاحد، ان قواتها اكملت تحرير معظم مساحة الريف الشرقي لمدينة الرقة، بعد السيطرة على مساحة 1641 كم٢ .

وقالت غرفة عمليات غضب الفرات في بيان، ان قواتها "قامت بتنفيذ جزء مهم اخر من اهدافها المرسومة في طريقها الى تحرير مدينة الرقة و ريفها من رجس ارهابي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ، حيث تقدمت قواتنا وضمن اطار المرحلة الثالثة لحملة تحرير الرقة في محورين".

 وأضافت ان "وحداتها العسكرية العاملة في محور بير الهباء، تمكنت من تحرير مساحة 540 كم٢ في الريف الشرقي لمدينة الرقة ومن ضمنها بلدة الكرامة الأستراتيجية التي كانت معقلاً رئيسياً لداعش"، مبينة و"حررت قواتنا مساحة 1100 كم٢ في محور أبو خشب وبذلك يكون مجموع المساحة التي تم تحريرها هي 1641 كم٢ تم خلالها تحرير العشرات من القرى والمزارع وانقاذ آلاف المدنيين ونقلهم إلى مناطق أمنة".

 واشارت الى قيام "الفرق الهندسية المختصة بإزالة الألغام من القرى التي تم تحريرها، وتطهيرها وتأمين عودة الأهالي إلى قراهم بسلام".

وأوضحت غرفة عمليات غضب الفرات، انه "بانتهاء العمليات العسكرية في هذا المحور نعلن بان قواتنا قد اكملت تحرير معظم مساحة الريف الشرقي لمدينة الرقة بمشاركة القوات المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية (وحدات حماية الشعب، وحدات حماية المرأة، مجلس دير الزور العسكري)، وكذلك قوات النخبة وبدعم جوي فعال من قبل التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب و بمشاركة مجموعاتها الخاصة من الخبراء و المستشارين".

وأكدت غرفة عمليات غضب الفرات، ان " الرقة سيتم ادارتها من قبل ابناء الرقة وسيتم تسليم إدارة المناطق المحررة من المحافظة الى مجلس المدني لمدينة الرقة و ريفها و قوى الأمن الداخلي التابعة له وستقوم قوات سوريا الديمقراطية بدور فعال في الدفاع عن المناطق المحررة و حماية المدنيين من هجمات ارهابي داعش". 

وخلال هذه المرحلة تمكنت قوات غضب الفرات، من قتل 272 من عناصر "داعش" وقعت جثث 67 منهم بيدها، بالاضافة الى الأسيتلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وتدمير العديد من الاليات العسكرية والعربات المفخخة، وفق البيان.

وبشرت غرفة عمليات غضب الفرات، الاهالي في مدينة الرقة "بانه قد اقترب موعد انطلاق معركة تحرير مدينتهم".

برس 23 | المصدر - وكالات

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة