محمود عثمان: بعض الأطراف في بغداد تؤيد بقاء "وحدات مقاومة سنجار" في القضاء


كوردستان  | برس 23 PRESS1

أكد السياسي الكوردي البارز، محمود عثمان، أن بعض الأطراف في بغداد تدعم "وحدات مقاومة سنجار"، مشيراً إلى أن "حزب العمال الكوردستاني قال له لديهم خلافات مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني فقط والأحزاب الأخرى تؤيد بقاءنا في سنجار".

وأضاف عثمان في تصريح أدلى به لشبكة رووداو الإعلامية، لا يمكن أن تكون كل هذه القوات موجودة في سنجار، لأنها ستكون سبباً لاندلاع المشاكل"، لافتاً إلى أنه "لا يمكن أن يُفسح المجال مرة أخرى لتنفيذ خطط دول المنطقة ونشوب الاقتتال الأخوي (الكوردي – الكوردي).

وأوضح السياسي الكوردي البارز، أنه "هناك بعض الأطراف في بغداد تدعم وحدات مقاومة سنجار ".

وبشأن عودة قوات بيشمركة (روج) إلى كوردستان سوريا، أفاد عثمان، بأنه "من حق قوات بيشمركة (روج) أن تعود إلى مناطقهم في كوردستان سوريا".

ودعا جميع الأحزاب الكوردية للمشاركة في المناقشات التي تجري مع حزب العمال الكوردستاني حول مسألة سنجار".

وبشأن التوترات الأخيرة، أوضح عثمان، أنه "تحدث مع العمال الكوردستاني، إلا أن مسؤولي الحزب قالوا له لديهم خلافات مع الديمقراطي الكوردستاني فقط والأحزاب الأخرى تؤيد بقاءنا في سنجار".

واندلعت اشتباكات مسلحة فجر الجمعة، 3-3-2017، بين بيشمركة "روج آفا" وقوات تابعة لحزب العمال الكوردستاني قرب ناحية سنوني، مما أسفر عن مقتل أحد مقاتلي العمال الكوردستاني، وإصابة ثلاثة آخرين إضافة إلى إصابة 4 مقاتلين من البيشمركة بجروح.

برس 23 | المصدر - روداوو

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة