أسعد الزعبي لـ «النقد الحر»: "قوات سوريا الديمقراطية تنظيم إرهابي، والفيدرالية الكوردية مطلب إسرائيلي"



الشرق الأوسط | برس 23 PRESS

في تصريح خاص لبرنامج «النقد الحرّ» قال أسعد الزعبي المعارض السوري أن الهدف من وراء إشعال المعارك الجديدة في العاصمة دمشق ومدنها المجاورة كانت ضرورية، بعد غطرسة النظام وداعميه في أن الثورة ماتت، موجهاً بذلك رسالة أن الثورات المستمرة لا تموت ما لم تحقق أهدافها. 

وحيال استئناف جلسات مفاوضات جنيف المستمرة ـ دون جدوى ـ بين النظام والمعارضة، وما سينتج عنها ورأى زعبي: "ما ينتج من جنيف 5 هو نفس ما نتج عن جنيف 4، وأيضاً ما نتج عن جنيف 3 و 2 و 1، أي لا شيء، فقط إطالة الوقت".

هذا وتتضارب الأنباء في الأوساط السياسية والثقافية على مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية في أن الائتلاف السوري المعارض فشل سياسياً، حيث اعتقد الزعبي أن الائتلاف فشل في مهامه، وأنه، "يفضل إعادة النظر بوضع الائتلاف وأعضائه". 

وأشار الزعبي أن قوات سوريا الديمقراطية تنظيم إرهابي مثل داعش، وأنها حتى لو احتلت سوريا بكاملها، مؤكداً "طالما تفكر أي تفكير خارج ثوابت الثورة مثلها مثل النظام، وهي إرهابية كونها قتلت الأبرياء في عدة قرى عربية وتركمانية وكوردية". 

وفي سياق آخر يرفض مشروع الفيدرالية التي أعلنها الكورد في مناطق، حيث قال: "لا يمكن أن نقبل في سوريا أية فيدرالية، لأن الوضع الجغرافي والديموغرافي لا يسمح قرية هنا عربية، وهناك تركمانية، وهناك كوردية.. الخ، وأي فكرة لتقسيم سوريا هي فكرة ومطلب إسرائيلي". 

وفي ختام لقاءه مع برنامج النقد الحر الذي يديره الإعلامي عارف سالم يرى السياسي السوري أسعد الزعبي أن النظام الحقيقي الذي يجب أن يكون في سوريا هو نظام (حقوق المواطنة)، أي تساوي كل المواطنين في الحقوق والواجبات، وأن كل من يتحدث عن الفيدرالية أو غيرها سيكون دويلة تركية وهم أكثر الأقليات عدداً، ثم دويلة كوردية.

إعداد وتقديم: عارف سالم 
تحرير: إدريس سالم
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة