أمير من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يعقد مؤتمر في العاصمة أنقرة


الشرق الأوسط  | برس 23 PRESS1

يستعد خالص بايونجوك، واسمه الحركي أبو حنظلة لعقد ندوة في العاصمة التركية أنقرة، وذلك بعد إخلاء سبيله عقب فترة قصيرة من بدء محاكمته بتهمة كونه “أمير داعش في تركيا”.

وسيعقد بايونجوك اليوم الأحد ندوة في منطقة أتيمسجوت بمدينة أنقرة، وحملت اللافتات التي تم تعليقها داخل مدينة أنقرة عبارة “الرجل الذي عرّف الآلاف بالإسلام أبو حنظلة في أنقرة يوم السادس والعشرين من فبراير/ شباط”.

كما تضمن إعلان الندوة التي تنظمها مجموعة تُدعى ” شجرة التوحيد” الآية الرابعة والأربعين من سورة المائدة القائلة: “إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ”.

وتم الترويج للندوة أيضا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تبين في الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي أن الندوة ستنعقد في مكتب مجلة التوحيد بمدينة أنقرة.

من هو أبو حنظلة؟

يُعد بايونجوك أمير داعش في تركيا وهو التنظيم الإرهابي المسؤول عن هجومي أنقرة وسوروتش وواقعة احتجاز 49 رهينة داخل القنصلية التركية في الموصل واحتطاف 32 مواطنا تركيا وسائق شاحنة كانوا ينقلون وقود الديزل إلى الموصل والهجوم على قوات الدرك في منطقة نيغدا. وفي عام 2008 ألقي القبض على بايونجوك أثناء تخطيطه الهجوم الثاني على المعبد اليهودي في إسطنبول وبعد عام تم إخلاء سبيله. وعقب إخلاء سبيله تعقبته قوات الأمن التركية، وخلال تعقبه تبين أن التنظيم الإرهابي يستعد لتنفيذ هجوم سيثير ضجة كبيرة بتعليمات من بايونجوك.

وفي عام 2011 داهمت قوات الأمن التركية 50 عنوانا واعتقلت 42 شخصا من بينهم بايونجوك. وبعد وضعه داخل السجن تم إخلاء سبيله مرة أخرى في الرابع والعشرين من فبراير/ شباط عام 2013.

ثم ألقي القبض على بايونجوك مرة أخرى بتهمة كونه أمير داعش في تركيا ليُعاد إخلا سبيله بعد فترة قصيرة. وظهر بايونجوك في شريط مصور وهو يُجيز حرق الجنود الناس وهم على قيد الحياة. وفي كلمته على قناة تابعة للتنظيم على موقع يوتيوب تُدعى “دروس التوحيد” عقب واقعة حرق التنظيم الإرهابي للطيار الأردني الأسير أوضح بايونجوك أن حرق الإنسان في بادئ الأمر غير جائز لكن هذا الأمر جائز في حال القصاص أو وجود خطر أو إذا كان هناك عبرة ودرسًا وزجرًا للآخرين.

برس 23 | المصدر - زمان التركية 

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة