بخصوص زيارة المجلس الوطني الكوردي لواشنطن.


أخبار كوردستان  | برس 23 PRESS

المجلس السوري الأمريكي SAC منظمة أخوانية بتشتغل بشكل كتير قريب من السفارة التركية عم تنظم زيارة المجلس لواشنطن.
الزيارة مانها رسمية, و مافي دعوة, كل ماهنالك انو صبي السفارة التركية في واشنطن محمد غانم و الي بيشتغل كمسؤول علاقات بـ SAC عم بينظم اللقاءات للمجلس مع بعض المسؤولين و المنظمات و المعاهد.

محمد غانم شخص عنصري طائفي و غالبية الكورد في واشنطن بيعرفوا رأيه من الموضوع الكردي, بالمحصلة سياسياً توجه المجلس اخواني بحت.

من فترة صار اجتماع بالسفارة التركية بواشنطن و حضره سوريين و من ضمنهم للاسف "أصدقاء" ومن ضمن هالنقاش طلبوا الأتراك بشكل واضح و صريح من السوريين الثورجية بواشنطن انو يشتغلوا ضد التقدم الحاصل على الصعيد الكردي و محاولة منع الدعم الأمريكي للكورد في سوريا.

طبعاً SAC وصبيانها كانوا جاهزين لهالمهمة, و من المهمام الأولى لـ SAC كانت انو يجيبوا وفد من المجلس الوطني الكردي لواشنطن و يدعموه.

فكرة ساك قائمة على إعادة تقديم المجلس كبديل عن الأدارة الذاتية و طبعاً اليوم الكاكا مسعود كان بتركيا وتركيا راح تصدر بعض التصريحات انو هي ماعندها مشكلة تدخل القوة الكوردية التابعة للمجلس كبديل عن الـ YPG, بمعنى او بأخر, ادارة سياسية و قوة عسكرية بديلة عن الإدارة الذاتية من الممكن انو تخلي الأمريكان يتراجعوا عن قرار دعم الأدارة.

فعلياً و على الأرض, المجلس مانو قوة, و بنعرف كتير منيح انو القوات تبع المجلس هي قوة خيالية و مالها قادرة على انو تكون بديل. 

الهدف التركي الاخواني واضح جداً و هو ضرب الكورد بين بعضهم البعض.

ماراح احكي اكتر من هيك, بس لأتباع المجلس و لكل حدا حزبوا عم يشكل جزء من المجلس, كلشي ممكن ينبلع بس انو تصيروا اداة رخيصة للاخوان و للاتراك - عينك عينك- كرمال مسؤولينكم ياخدوا كم صورة في واشنطن فهالشي مخجل و مشين.

وقفوا قياداتكم لان الموضوع صار غير محتمل.

منقول من صفحة / Dlshad Othman
www.facebook.com/dlshad.othman

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة