بين نفي تصريح وإدلاء بتصريح أيادي خفية تحرك عبد الحكيم بشار .


أخبار كوردستان  | برس 23 PRESS

زلة لسان عبد الحكيم بشار نائب رئيس الإئتلاف السوري وممثل المجلس الوطني الكردي في الإئتلاف تفضحه من خلال إدلاء بتصريح ونفيه بعد لحظات من إدلائه يوحي بأنه يتحرك بحسب مايطلبه أيادي خفية .

نشر موقع رووداو المقربة من المجلس الوطني الكردي تقريراً صحفياً مع حكيم بشار تحت عنوان :

عبد الحكيم بشار: المجلس الوطني الكوردي مشارك بجنيف ضمن وفد المعارضة

من مقتطفات ما أدلى به حكيم حول المواضيع الذي سوف يناقشونها في اجتماعات جنيف، قال بشار "نرغب في كشف جميع تجاوزات النظام السوري، وسوف نبحث في اجتماعات جنيف 4 ما يقوم به النظام السوري وكذلك حزب الاتحاد الديمقراطي". 

وأوضح أن "حزب الاتحاد الديمقراطي يقوم برفقة النظام بأعمال القتل والعنف والاغتيالات وتوقيف المواطنين الأبرياء في مناطق متفرقة من سوريا بما فيها المناطق الكوردية". وتابع بشار، "سوف نكشف الأعمال المشينة للنظام وحزب الاتحاد الديمقراطي بوثائق مثبتة تم جمعها في الفترة الماضية".

وفي نفس اليوم و خلال ساعات  نفى حكيم ما قاله مع شبكة رووداو الإخبارية ومتهماً موقع الذي نشر ماقاله حكيم بمصداقية ومستندة على وثائق أن إدارة الموقع تابعة التابعة للاتحاد الديمقراطي نافياً ماقاله على رووداو المقربة منه .

نص التوضيح

توضيح:

نشرت موقع press23.com
التابعة للاتحاد الديمقراطي خبراً منسوباً لي مفاده ان مهمتنا في جنيف هي فضح انتهاكات النظام وال ب ي د
حقيقة الامر مهمتنا الرئيسية في جنيف هو العمل على تحقيق الانتقال السياسي وفق قرارات الشرعية الدولية وخاصة بيان جنيف واحد وقرار مجلس الامن 2118

وبناء سوريا جديدة ديمقراطية .نحن في جنيف للدفاع عن الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا . وكذلك لتحقيق العدالة الانتقالية . والتي تتضمن تحويل مرتكبي الانتهاكات من كل الاطراف للمحاكم المختصة .اما فيما يتعلق بانتهاكات النظام وال ب ي د .فان هناك العديد من الوثائق تؤكد الانتهاكات التي ارتكتبتها وبرتكبها النظام وال "ب ي د" من قبل العشرات من الجهات الدولية.

تناقضان في منشور واحد:
حكيم بشار، نفى أن تكون مهمتهم في جنيف محصورة في "فضح انتهاكات النظام و PYD"، وأكد في نفس المنشور أنهم في صدد دعم ملف يتضمن "انتهاكات موثقة من كل الاطراف ومنها النظام و PYD" دون ان يسمى رؤوس الارهاب التي يشاركهم بشار الوفد، والتي اتهمتم تقارير من الامم المتحدة بارتكاب "جرائم حرب" في الشيخ مقصود ولن نتحدث عن جرائهم في عفرين وغيرها من المدن الكردية والعربية.

بشار عاد وقال ان مهمتهم الرئيسية في جنيف هي "العمل على تحقيق الانتقال السياسي وفق قرار مجلس الامن 2118، في بناء سوريا جديدة ديمقراطية" دون أن يتحدث عن القصد من طبيعة الحكم والادارة في سوريته التي يعمل على بنائها.

بشار عاد وتناقض مع نفسه ليقول انهم في جنيف للدفاع عن الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا. علما ان ذلك يتعارض مطلقا مع مهمته الرئيسية وهي "الانتقال السياسي، وقرار 2118" والتي لا تتضمن مطلقا مناقشة او الاشارة للحقوق القومية لاي مكون.



  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة