آلدار خليل التحالف سيستمر في الدعم بعد تحرير الرقة


PRESS 23 |  آلدار خليل

أكد عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل أن التحالف الدولي لمحاربة داعش سيستمر في تقديم الدعم حتى ما بعد تحرير الرقة.

ولفت آلدار خليل في المقابلة التي أجريت معه على فضائية روناهي مساء الأمس الأربعاء، إلى أنه دون التنسيق مع فدرالية شمال سوريا لن تتكلل خطة المنطقة الامنة بالنجاح.

كما نوه خليل أثناء رده على أسئلة المشاهدين إلى طموحهم ليس في تطبيق الفدرالية على منطقة أو إقليم محدد، مضيفاً أنهم لن يكونوا بانتظار أحد للموافقة على مشروعهم.

وقال خليل إن “أغلب أو ربما كل المعنيين بالوضع السوري توصلوا لقناعة في داخلهم إن سوريا المركزية انتهت ولا يمكن العودة إليها”، لافتاً إلى أن النظام الفيدرالي هو الأنسب لأنها ذات مزايا وخصائص تخدم الجميع ويعرف اليوم كأفضل أنظمة الحكم في العالم”.

كما ألمح خليل إلى أنهم يودون تطبيق هذا النظام على عموم سوريا وليس فقط المنطقة الشمالية.

وأفصح عضو الهيئة التنفيذية آلدار خليل عن أن لهم غايتين من تطبيق الفدرالية، الأولى هي حلّ القضية الكردية والثاني إحلال السلام والديمقراطية في عموم سوريا.

من يمثل الشعب؟

تأسف آلدار خليل على الوضع الذي يمرّ به الشعب السوري، وقال إن “المصيبة الأكبر التي ابتلي بها الشعب السوري، هي أن من يدّعون أنهم يمثلون هذا الشعب هم في الأساس تجار دماء”.

كما أعرب خليل عن أن اجتماع جنيف المقرر انعقاده خلال الشهر الجاري “غير معروفة المآلات”، مشيراً إلى أن “المشكلة ليست في من سيحضر، بل من يمثل الشعب السوري”.

التحالف سيستمر بدعمنا

أشار آلدار خليل أيضاً إلى أن الكرد أصحاب تنظيمات وحركات سياسية يعود عمرها لعشرات السنين وأردف قائلاً “الكرد قادرون على إدارة شؤونهم بأنفسهم، ولأنهم كانوا كذلك أصبح لديهم قوى عسكرية”.

وأكد خليل أن العلاقات الدبلوماسية مع الخارج لم تقتصر على الجانب العسكري، بل هناك علاقات على المستوى السياسي أيضاً، لافتاً إلى أن موضوع الاعتراف السياسي يحتاج لفترة من الزمن.

كما نوه عضو الهيئة التنفيذية آلدار خليل إلى أن دعم التحالف الدولي لمحاربة داعش سيستمر حتى ما بعد تحرير الرقة، مؤكداً أن تقديم العون العسكري لن يكون لأجل الرقة فقط بل هناك طموحات من أجل تحرير كامل سوريا.

لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تبحث عن وجود دائم في سوريا ولا يعقل أن تتركها بعد تحرير الرقة، مضيفاً إن “المشوار لا يزال طويلاً”.

عفرين…

ولخلال اللقاء التلفزيوني بارك آلدار خليل مقاومة أهالي عفرين وصمودهم في وجه الهجمات المتكررة لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأعرب خليل عن التهديدات التي تتعرض لها مقاطعة عفرين “جدّية وخطيرة”، وأن الغاية الأساسية للاحتلال التركي منذ دخوله شمال سوريا هي مقاطعة عفرين.

دعا خليل بهذه المناسبة كل أبناء الشعب الكردي وأبناء سوريا بشكل عام للدفاع عن وطنهم أمام هجمات الاحتلال التركي، وطرده من كامل الأراضي السورية.

المصدر / وكالة هاوار 
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة