تحت علم النظام السوري وفي مدينة قامشلو ، التقدمي والمنظمة الآثورية يلتقيان


برس 23 - قامشلو : 
نظم ‹ملتقى الجزيرة الوطني›، اليوم السبت، ملتقى حوارياً بفندق ميرلاند بمدينة قامشلو تحت علم النظام السوري بحضور مجموعة من المثقفين والمهتمين بالشأن العام ومن مختلف مكونات منطقة الجزيرة.
‹ملتقى الجزيرة الوطني› انعقد بمبادرة من الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، والمنظمة الأثورية الديمقراطية، لمناقشة قضايا السلم الأهلي والعيش المشترك، وقضايا أخرى تتعلق بالوضع الحالي الذي يمر به سوريا.
وبحسب ما قالته وكالة آرانيوز فإن الاجتماع الذي عقد في فندق ميرلاند بمبادرة من الحزب ‹التقدمي› الكردي والمنظمة الأثورية ضمن ‹ملتقى الجزيرة الوطني› حضرته شخصيات من النظام السوري، الذين اتفقوا خلال الاجتماع على ‹وحدة الأراضي السورية ومحاربة مشاريع التقسيم›.
من جهته افادت مواقع اعلام النظام السوري أن البيان الختامي لاجتماع الملتقى الحواري «تركز على التنديد بالتدخل التركي في الأراضي السورية وأن الشعب السوري بجميع مكوناته فقط معنيون بحل الأزمة السورية وليست جهات خارجية».
هذا ولفت البيان إلى أن «سوريا دولة علمانية ويجب الحفاظ على مؤسساتها، وأن الجيش العربي السوري هو الضامن الوحيد للقضاء على الجماعات الإرهاب»، وأشار الملتقى إلى «أهمية تكريس المواطنة واحترام التنوع السوري وتكافؤ الفرص وضمان الحقوق الثقافية والاجتماعية لجميع المكونات وعلى العيش المشترك بين أبناء الشعب السوري وعلى المصالحات الوطنية»، مؤكدين على «ضرورة حل القضية الكردية ضمن الإطار الوطني دستوريا».
لا تنسى تقييم المادة
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة