عثمان أوجلان: هناك أيادٍ خارجية تريد تحويل سنجار إلى ساحة حرب


برس 23 : 

أعلن القيادي السابق في حزب العمال الكوردستاني، عثمان أوجلان، "وجود أيادٍ خارجية تحاول اشعال حرب كوردية كوردية، كي لا يصل الكورد الى حقوقهم، ولهذا فهي تريد تحويل سنجار إلى ساحة حرب".
وقال أوجلان لروداو: "حينما كانت كوباني على وشك السقوط، هبت البيشمركة لنجدتها ودعم المقاتلين وعادت بعد انتهاء مهامها، ويجب أن يكون دعم حزب العمال الكوردستاني ووحدات حماية الشعب في سنجار بالشكل ذاته، فمساعدتهم للازيديين أمر جيدٌ جداً لكنها استكملت مهمتها ويجب أن تعود بدون أي مشاكل".

واضاف شقيق زعيم حزب العمال الكوردستاني المعتقل، عبدالله أوجلان: "قلت في السابق ان حزب العمال الكوردستاني على وشك تأسيس مقاطعة في سنجار، وهذا ما حصل وهو أمر غير مشروع".

وتابع: "حينما كنت اقاتل في صفوف البي كا كا، كنا نهدف للوصول للسلطة في كامل اقليم كوردستان، لكن اهالي الاقليم رفضوا ذلك، وفي الحقيقة هم قدموا الكثير من التضحيات لحزب العمال الكوردستاني رغم عدم قبول السلطة السياسية لبي كا كا في اقليم كوردستان".

ومضى بالقول "بعد مرور 100 عام على سايكس بيكو بدأت مرحلة ما بعد الاتفاقية، وقد يصل الكورد الى حقوقهم، وحان الوقت الآن للحل المشاكل الداخلية بين الكورد في حين أن هناك خلافات داخلية في اقليم كوردستان وكوردستان تركيا منذ 3 سنوات وللقوى الخارجية يد في كل ذلك".

واشار الى محاولة روسية سابقة لاشعال حرب بين الحزب العمال الكوردستاني وتركيا، بالقول: "ابدت روسيا عبر ممثل حزب العمال الكوردستاني في موسكو، ماهر ولات، استعدادها لتقديم جميع اشكال الدعم لقتال الحكومة التركية، لكن الرئيس أوجلان رفض ذلك، وتوجد في المنطقة الآن بعض الأيادي الخارجية التي تريد اشعال حرب كوردية كوردية كي لا يصل الكورد الى حقوقهم، ولهذا فهي تريد تحويل سنجار إلى ساحة حرب".
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة