لوران ليلي : يا صديقي أسعف جسدي !


برس 23- زواية ثقافية :
يا صديقي أسعف جسدي لساني حرٌ وطليقٌ مني فأحذر منهُ ومن قلمي ! خُذ ما شئت ، خُذ ! ولكن ، لا تسل عن سلامتي أنا المُسالمُ في دفتري إذ تبرت مني يدي فأصفدهُ وأسجن أصابعي ! كفاكَ يا صديقي قد أعتزلتُ كتبتُ أسمي على معطفي فتجمد الحبرُ من القرسِ والبردِ والمواليدُ ، على هويتي ! إذ كُنتَ تدري أحملهُ ولكن ليست بهويةُ موطني ! فهويةُ موطني باتتْ كرتٌ قديمٌ لكي أزور منزلي يا صديقي أعتقل فمي ! تكلمتُ برهةً ، خانني وجردني لأجلِ الكلماتُ والمفرداتُ من رحمِ قلمي التائهُ على دفتري فيا صديقي أعتقل قلمي .....
...............
لوران ليلي - برس 23
  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة