طبيب كوردي بالسويد يقدم ابتكار طبي ينقذ حياة الملايين بالعالم



PRESS 23 | أخبار كوردستان

خطف الطبيب الكوردي المقيم بالسويد " آزاد إبراهيم النجار " الأضواء عالميا بعد ابتكار عمل عليه لسنوات في صناعة القلب الصناعي ليزرع بذلك الأمل في نفوس ملايين المرضى حول العالم.ب

وآزاد ابراهيم النجار من بلدة زاخو الحدودية في إقليم كوردستان العراق وعاش لسنوات عديدة في العاصمة العراقية بغداد ثم أكمل دراسته في كلية الطب بجامعة الموصل عام 1992.

ابتكر الطبيب آزاد إبراهيم النجار ما يقرب من 11 نموذجا لقلب صناعي يتوقع كثيرون ان يؤدي الى ثورة في عالم الطلب.

وعمل لاحقا في مستشفى الكندي ببغداد لنحو عامين قبل أن يغادر هو وأسرته إلى السويد عام 1995 ليبدأ من هناك مشواره في ابتكار ينتظره ملايين المرضى.

وصنع " آزاد " نحو 11 قلبا صناعيا وقام بتجربتها على الحيوانات وقال إنه يتطلع إلى اختبارها في وقت لاحق من العام المقبل على البشر.

وقام آزاد إبراهيم  وهو احد مرشحي جائزة نوبل للطب بصناعة هذا العدد من القلوب في مركزه الطبي الذي يطلق عليه “ريل هارت” ويقع مركز في مدينة " فيستروس " السويدية.

وعمل النجار على ابتكاره لفترة امتدت لـ15 عاما.

والأضواء التي سلطت على الطبيب "آزاد إبراهيم النجار" ومركزه الطبي دفعت رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين ووزرائه لزيارته والتعبير عن إعجابهم بابتكارات الطبيب " الكوردي " لدرجة أن لوفين نشر صورة جمعته به على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعية معبرا عن فخره بالرجل وانجازه.



 وقال آزاد النجار وهو من مواليد 1968 إنه سلط الضوء مع لوفين ووفده الوزاري على اختراعه في البلد الذي يدعم المبتكرين ويهتم بانجازاتهم ويمولها.

وقال “النظام الصحي في العراق وكوردستان متهالك ولم يتقدم منذ عشرينيات القرن الماضي”، مبديا استعداده في العودة إلى إقليم كوردستان العراق والعمل في قطاع الصحة.

وعندما سئل ما إذا كان لا يزال يتشوق إلى حيث ينتمي قال النجار إنها في وجدانه على الدوام وأنه يأمل أن يأتي اليوم الذي يقدم فيه خدماته لموطنه، مبينا أن زيارة رئيس الوزراء السويدي إلى مركزه الطبي جاءت بعدما قرأ ملفي كاملا…….

برس 23 :: المصدر - وكالات

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة