قاتل السفير الروسي في انقرة كان في فريق حماية الرئيس التركي اردوغان ثماني مرات



PRESS 23 | أخبار تركيا

افادت صحف تركية الثلاثاء، ان الشرطي التركي الشاب الذي قتل السفير الروسي في انقرة كان لثماني مرات في عداد الفرقة الامنية التي تولت حماية الرئيس التركي رجب طيب اردوغان منذ تموز/يوليو.

وامام عدسات الكاميرات قام مولود ميرت التينتاس الشرطي البالغ من العمر 22 عاماً، بقتل السفير الروسي في انقرة اندريه كارلوف الاثنين قبل ان يقتل.

وبحسب كاتب في صحيفة “حرييت” فان الشرطي خدم في انقرة في قوات مكافحة الشغب منذ سنتين ونصف السنة وكان عضواً في الفريق الامني المكلف حماية الرئيس اردوغان ثماني مرات منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/يوليو.

وقال عبد القادر سلفي الصحافي المقرب من السلطة “كان عضواً في الفريق الذي يتولى امن الرئيس خلف حراسه الشخصيين”.
وبعدما اطلق النار على السفير ردد الشرطي التركي آيات التكبير، وقال انه تصرف بدافع الثأثر لحلب التي اصبح النظام السوري على وشك استعادتها بالكامل من المعارضة.

ورغم اقواله التي ربطت الاغتيال بالوضع في سوريا ابلغ وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو، نظيره الاميركي جون كيري في اتصال هاتفي الثلاثاء ان الداعية فتح الله غولن “يقف وراء” اغتيال السفير الروسي في تركيا.

وقال الوزير التركي اثناء الاتصال ان “تركيا وروسيا تعرفان من (يقف) وراء الهجوم على السفير الروسي في انقرة اندريه كارلوف، انها اف اي تي او” الاسم المختصر لشبكة غولن، بحسب وكالة الاناضول.

وتحمل السلطات التركية غولن ايضاً مسؤولية الانقلاب الفاشل في منتصف تموز/يوليو الماضي وهو ما ينفيه بشدة وقد عبر عن “صدمته وحزنه” اثر اغتيال السفير الروسي.

وبحسب الصحف التركية فان السلطات تحتجز 13 شخصاً على ذمة التحقيق بينهم مقربون من مطلق النار.

وفي خطوة نادرة، وافقت تركيا على مشاركة 18 خبيراً روسياً في التحقيق اوفدتهم موسكو الثلاثاء وشاركوا في انقرة في تشريح جثة السفير التي نقلت مساء الثلاثاء الى روسيا.

وتنظم موسكو جنازة كارلوف الخميس في مراسم وطنية بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كما اعلن المتحدث باسم الكرملين الاربعاء

برس 23 :: المصدر - رأي اليوم

  • النشرة البريدية

    تابعنا على تويتر

    تابعنا على فيسبوك

    تابعونا عبر GOOGLE +

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة